Al-Oufok

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Tunisie > <DIV align=left dir=rtl>البيان التأسيسي للجبهة الشعبية 14 جانفيي (...)

<DIV align=left dir=rtl>البيان التأسيسي للجبهة الشعبية 14 جانفيي </DIV>

lundi 19 mars 2012, par La Rédaction

تميز الوضع السياسي اليوم في تونس بسعي كل من الإئتلاف الحاكم بقيادة " حركة النهضة" و قوى الثورة المضادة عموما الداخلية منها والخارجية للإلتفاف على المسار الثوري لشعبنا الذي احتدت وتيرته منذ 17 ديسمبر 2010 وتوجت بإسقاط بن علي رمز العمالة والإستبداد والفساد يوم 14 جانفي 2011. ومن مظاهر هذا الإلتفاف الإصرار على المضي قدما في نفس خيارات بن علي بمواصلة الولاء للقوى الإستعمارية ومزيد فتح أبواب البلاد على مصراعيها أمام النهب الإقتصادي والمالي الخارجي والداخلي والتركيزعلئ المديونية والقطاعات الهشة وتضييق الخناق بوسائل مختلفة على الحريات العامة والفردية وحرية الإعلام والصحافة والشروع في نسف المكاسب الجزئية التي تحققت للمرأة والتلكؤ في محاسبة المجرمين وناهبي أموال الشعب وممتلكاته وفي إصلاح القضاء والمنظومة الأمنية والحل الفعلي لجهاز البوليس السياسي وتشجيع العنف الرجعي الذي تمارسه الجماعات المتسترة بالدين والتذيل للأنظمة العربية الرجعية المطبعة مع الصهيونية والقوى الإستعمارية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية والإنخراط العملي في السياسات الإستعمارية التي تكرس التبعية وتشرع التدخل العسكري في الوطن العربي .... إن كل هذا ينبئ بعدم استعداد "حركة النهضة" وشركائها في الحكم لحل المشاكل الأساسية التى عانى منها الشعب وما يزال كالفقر والبطالة وغلاء المعيشة والتهميش والتمييز بين الجهات و غيرها.. إضافة إلى غياب الإستقرار و الأمن و تفاقم الأخطار التي تهدد سلامة الأشخاص في كل أنحاء البلاد.و في مواجهة الأوضاع المتردية على جميع المستويات جراء محاولات الإئتلاف الحاكم الإلتفاف على المسار الثوري الذي رسمه شعبنا بدماء أبنائه؛ تخوض الجماهير الشعبية وقواها الوطنية نضالات بطولية في مواجهة قوى الثورة المضادة في السلطة و خارجها من تجمعات و إضرابات و إعتصامات و مسيرات..

ففي خضم هذا الزخم النضالي الشعبي و من إجل المساهمة في إنجاز المهام الثورية و التصدي لكل المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا من أجل الإنقلاب على المكاسب التي حققها بتضحياته الجسام و العودة به إلى الماضي المظلم تتأسس اليوم الجبهة الشعبية 14 جانفي. لقد شاركت القوى المكونة للجبهة في كل النضالات التي توجت بإسقاط بن علي و ساهمت في إطار جبهة 14 جانفي و بشكل فعال في إسقاط حكومة الغنوشي الأولى و الثانية و في تأسيس المجلس الوطني لحماية الثورة و نظمت التظاهرات و قادت المسيرات و فعلت في الإعتصامات و في مقدمتها اعتصامي القصبة 1 و 2 و ناضلت ضد حكومة السبسي المتامرة على الثورة، وضد هيئة المنصبة " الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة و الإصلاح السياسي و الإنتقال الديمقراطي" و عملت بكل ما في وسعها جنبا إلى جنب مع الشعب من أجل تحقيق شعار "الشعب يريد إسقاط النظام". إلا أن تواصل الإختلاف حول تحديد المهام المركزية للجبهة و موقعها من التحالفات الناشئة في البلاد و من كيفية التعاطي مع تطورات الوضع السياسي و ما ٱفرزه من استحقاقات و محطات ( حكومة السبسي، هيئة بن عاشور، انتخابات المجلس التأسيسي) أدت إلى الفرز بين مكوناتها و توحيد القوى المتمسكة بتحقيق أهداف الثورة بما تتطلبه مقتضيات الوضع الراهن و تتأسس الجبهة الشعبية 14 جانفي.

إن الجبهة الشعبية 14 جانفي تعبر عن تمسكها بمواصلة النضال الثوري و حرصها على مد جسور التواصل مع القوى الديمقراطية من أجل التقدم في إنجاز التحرر الوطني الفعلي و الإنعتاق الإجتماعي و التغيير الديمقراطي الحقيقي و حماية مكاسب الشعب و تطويرها.

إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلابد أن يستجيب القدر
ولا بد للظلم أن ينجلي
ولابد للقيد أن ينكسر

تونس في 18 مارس2012

الحزب الشعبي للحرية و التقدم
حركة البعث
حزب النضال التقدمي
حزب العمال الشيوعي التونسي
الوطنيون الديمقراطيون - الوطد

Repérage des citations dans la presse libanaise
http://www.citations-explorer.com/

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href="http://www.aloufok.net/spip.php?article2">http://www.aloufok.net/spip.php?article2